أسس عامة لتربية النعام

لتربيه النعام أسس يجب اتباعها لكى نصل الى مانريده واليكم الأسس العامة لتربية النعام يوجد من النعام المستأنس ثلاث سلالات رئيسية وھى :

سلالات انواع النعام

 النعام أحمر الرقبة : red neck

يتميز بصغر حجم الجسم وشراسة الطبع وميله الي العنف مما يجعله صعب التربية ، والعنق طويل ولونه أحمر وعاري من الريش ، وطيور ھذا النوع تتأخر في الوصول الي عمر النضج الجنسي ، ١٥ بيضة علي الأكثر في الموسم وھذا – وانتاج البيض منخفض حيث تضع الأنثي الناضجة من ٥ النوع أكثر مقاومة للأمراض ولكنه لايصلح للتربية تحت نظام الانتاج المكثف.

 النعام أزرق الرقبة : blue neck

ھذا النوع من الطيور كبير الحجم ويتميز بكثافة الريش وجلده غير سميك مما يؤدي الي مشاكل عند الدباغة ، وھذا النوع أقل شراسة من الطائر ذو الرقبة الحمراء ، ولكنه ضعيف الأرجل ، وتضع ٣٠ بيضة في الموسم ، والكتاكيت الناتجة مرتفعة الحيوية وسريعة النمو ، – الأنثي الناضجة من ٢٠ ويكثر تواجده في الصومال وأثيوبيا وشمال كينيا.

النعام أسود الرقبة : black neck

اتجھت معظم الدول الي تربية ھذا النوع الذي يعتبر خليط من النوع الأحمر والأزرق ، وھو من أفضل أنواع النعام علي الأطلاق من حيث لون الريش ونوعيته وسمك الجلد ويتميز بطباعه الھادئة ما عدا خلال موسم التزاوج حيث تكون الذكور شرسة بالاضافة الي انتاجه الغزير من البيض حيث  ينتج من ٦٠ – ١٢٠ بيضة في الموسم كما أن قصر الساقين يقلل من مشاكل الاصابات وھذا النوع من الطيور متوسط الحجم يتراوح وزن الطائر البالغ من ١١٠- ١٦٠ كيلو جرام.

لون ذكر طائر النعام أسود فاحم مع وجود ريش أبيض اللون علي أطراف الجناح والأفخاذ عارية من الريش ، أما الأنثي فلونھا بني ضارب للرمادي وھي أصغر حجما من الذكر وتصل الطيور ٣- ٢٠ شھرا والي عمر النضج الجنسي عند عمر يتراوح من ٢ – الي البلوغ الجنسي عند عمر ١٨ سنة وعموما تنضج الاناث قبل الذكور.

تفريخ النعام :

  1. التفريخ الطبيعي : حيث يترك البيض للرقاد الغريزي الطبيعي بدون أي تدخل خارجي من المربي .
    ويوالى الابوين رعاية البيض بالتبادل وتكون فترة التفريخ ٤٢ يوم .
  2.  التفريخ الآلي : وفي ھذھ الحالة يتم الاعتماد على غرف التفريخ لتامين شروط التفريخ المناسبة .
  3. التفريخ الصناعى لبيض النعام : مده تفريخ بيض النعام حوالى 42 يوم وعند التفريخ يجب رص البيض بصوانى البيض بحيث يكون فى وضع قائم والطرف المدبب إلى الأعلى لوجود الجنين فى ھذا الاتجاه كما أن ذلك مصدر للأكسجين اللازم للجنين وبعد خمسة عشر يوماً يتم الكشف وفحص البيض لبيان الخصوبة وذلك عن طريق تعريض البيضة للكاشف الضوئي فإذا كان داخلھا صافياً ومائلاً للبياض وليس فيھا منطقة معتمة تكون البيضة غير مخصبة ويتم استبعادھا مباشرة ويجب إجراء فحص دوري ضوئي للبيض لتعطي صورة كاملة عن تطور الجنين داخل البيضة حيث أنه في اليوم العاشر من الحضن يتم تمييز منطقة الرأس والجسم واليوم الخامس عشر يمكن تمييز الجنين بكامل أجزائه وبعدھا يكون التطور في نمو الجنين عبارة عن زيادة في حجم الجسم مع مراعاة تقليب البيض مرتين يومي

عوامل يجب مراعاتها أثناء عمليه التفريخ :

  •  درجه الحراره : تعتبر من العوامل الھامة التى ٮسھل التحكم فيھا فدرجه الحراره المثلى للتفريخ تتراوح من ٣٦ – ٣٦.٥ درجه مئويه ويجب مراعاه ارتفاع درجه الحراره الناتجه عن الجنين أثناء مراحل نموه المختلفه كما يراعى عدم تذبذب الحراره بالارتفاع والانخفاض .
  • الرطوبة : خلال فترة التحضين يجب ثبات نسبه الرطوبة ( 22 – 25 % ) أما فى الأربعه أيام الأخيرة تكون نسبتھا  ( 30 – 50 % ) حيث تلعب الرطوبه دورا ھاما فى امتصاص الكالسيوم وزياده حجم الجنين داخل البيضه كما يلاحظ أن بيضه النعام يجب أن تفقد خلال مرحله التفريخ حوالى ١٤ % من محتواھا الرطوبى للحصول على تفريخ جيد وھذا ھو السبب فى انخفاض نسبة الرطوبة فى تفريخ بيض النعام مقارنة ببيض باقى أنواع الطيور.
  • التھويه : يجب الاھتمام بالتھويه حيث أن ذلك يعمل على تجديد الھواء داخل الماكينه بصفه مستمره وتوفير الأكسجين اللازم لتنفس الجنين والتخلص من ثانى أكسيد الكربون .
  • تقليب البيض : وھى عمليه ھامه لمنع التصاق محتويات البيضه بجدارھا.وتتم ٤٠ درجه مع الأخذ فى الإعتبار وضع البيض داخل – كل ساعتين بدرجه ٣٠ الحضانة حيث أن معظم النفوق الجنينى ناتج عن الوضع الخاطئ لإتجاه الغرفة الھوائية .
  • عند الفقس : ومشاھدة الجنين يقوم بشق كيس الھواء بداخل البيضه فإنه يترك لمده ١٢ ساعه حتى يتمكن من كسر القشره بنفسه فإن لم يتمكن فإنه يجب كسر القشره ومساعدته للجفاف من الرطوبه التى عليه حيث تتراوح سمك قشره البيض مابين ٣ – ٤ مليمتر و إذ لم يستطيع الكتكوت من الخروج كاملا بعد ٦ ساعات يجب مساعدته فى الخروج كما يجب تطھير المنطقه حول الحبل السرى بواسطه مطھر عند الفقس مباشره ويعاد التطھير عند نقل الطائر لمكان ( Vioterl spray ) التحضين ويتكرر ذلك مرتين يوميا لمده يومين متتاليين وذلك للمحافظه على حياه الطائر إذ أن ھذا ھو المكان الوحيد الذى يلوث الكتكوت ويسبب موته ويتراوح متوسط وزن الكتكوت عند الفقس مابين ٦٠٠ – ٨٠٠ جم والكتاكيت الكبيره التى  تزن أكثر من ٨٠٠ جم يكون نقرھا للقشره صعب . أما البيض غير المخصب فيتم تفريغه من محتوياته وتتم زخرفته وتزيينه وبيعه كديكورات ولقد إكتشف الأتراك منذ زمن الخلافة العثمانية أن تعليق بيض النعام المفرغ فى سقوف المساجد يطرد العناكب ويجعلھا خالية من بيوت العنكبوت .

تابع ايضا : أسس عامة لتربية النعامالنعام : معلومات عن إنتاج وتربيه النعامالاھمية الاقتصادية للنعام , دراسه جدوى لمشروع تربية النعام

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *