أسباب إفلاس شركة كوداك KODAK بعد اكثر من مئة عام من النجاح

وهي شركة متعددة الجنسيات تعمل في مجال معدات التصوير و مواده وأدواته مقرها الرئيسي في نيويورك . منذ أواخر التسعينيات بدأت الشركة سلسلة من المعاناة المالية وذلك بسبب إنخفاض مبيعات أفلام التصوير لظهور الكاميرات الرقمية

تأسيس شركة كوداك

تأسست شركة كوداك عام 1892 على يد جورج ايستمان وهي شركة متعددة الجنسيات تعمل في مجال معدات التصوير و مواده وأدواته مقرها الرئيسي في نيويورك . واشتهرت الشركة بمنتجاتها في أفلام التصوير الضوئي ، خلال القرن الماضي كانت أيقونة هذه الصناعة و وصلت حصتها الى 90 % في السوق الأميركي .

انهيار شركة كوداك

منذ أواخر التسعينيات بدأت الشركة سلسلة من المعاناة المالية وذلك بسبب إنخفاض مبيعات أفلام التصوير لظهور الكاميرات الرقمية ( التقادم التكنولوجي ) . ولم تعد تظهر ضمن قائمة داوجونز لأكبر 30 شركة أميركية منذ 2004 و لم تحقق الشركة أية أرباح تذكر منذ العام 2007 . وكان سعر سهم الشركة المدرج في بورصة نيويورك بلغ أقل من دولار واحد وحذرتها إدارة البورصة من شطب اسمها من القوائم ان استمر الوضع على ما هو عليه .

أسباب إفلاس شركة كوداك

يرجع إفلاس شركة كوداك إلى أسباب عدة:

  • التناقض بين الاستراتيجية المنطقية و الاستراتيجية الإبتكارية .
    وقعت الشركة في مأزق المقارنة بين طريقة التفكير العقلانية و طريقة التفكير الإبتكارية لحل المشاكل التي اعترضتها
  •  التناقض بين التغيير الجذري الثوري والتغيير البطيء التدريجي
    فكان عليها دائما البحث عن الطريقة المثلى  لتطابق بما يتوافق مه التغييرات الجديدة .
  • التناقض بين الأسواق والموارد في الاستراتيجية
  • التناقض بين التنافس و التعاون
    كيف يجب أن تتعامل الشركات من المنافسين ؟  وذلك بأن تكون العلاقات معهم بالحد الأدنى وتحت شروط صارمة  أو بناء بناء علاقة مع المنافسين لتشجيعهم على قبول الإندماجات و الاستحواذات خاصة في حالة المنافسين الصغار .
  • التناقض بين التوجه إلى العالم أو البقاء على المستوى المحلي

كوداك لم تتمكن من تحديد مستقبلها

فالخطأ الذي وقعت فيه شركة كوداك أنها لم تتمكن من تحديد مستقبلها بشكل فعال وذلك مثال عن حالات فشل استراتيجية وقعت بها الشركات ، لم تتمكن من إدراك المستقبل الرقمي بسرعة وعندما تيقنت من هذا ، كانت ردة فعلها بطيئة للإستجابة للتغير المستمر .. هذا التغير كان أشبه بموجة مد عالية أطاحت بكوداك التقليدية .. للأسف كان بإمكان كوداك إستثمار مليارات الدولارات التي تجنيها من منتجاتها التقليدية وخاصة في المجال الطبي لأن تعيد هيكلة نفسها لتسيطر أيضاً على العصر الرقمي الجديد ايضا

الدروس المستفادة من إفلاس شركة كوداك بعد اكثر من مئة عام من النجاح

  • على كل الشركات التجاوب مع ( مأزق الإبتكار ) أو ( حل الإبتكار )
  •  على الشركات التفكير دوماً في أي صناعة تعمل هي الآن ، لأن منافسيها يقومون بذلك والصناعات تتغير أشكالها على مر الزمن .
  • يجب أن يكون لدى الشركات فريق عمل مستقل مهمته تدمير الشركة من خلال إدخال منتجات جديدة  أو إبتكار تكنولوجيا جديدة تؤدي إلى نسف التكنولوجيا الحالية التي تعمل بها .
  • يجب أن تشتري الشركات الكبرى شركات صغيرة تطور تكنولوجيا جديدة يمكن أن تفيدها في عملها الأساسي.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *